المنوعات

بينما رفض قرينه في جنوب دارفور التسليم والي شرق دارفور المكلف يسلم خلفه ويستقل حافلة لمنزله 

 

نيالا-صلاح نيالا

رفض حامد التجاني هنون والي جنوب دارفور المكلف وأمين عام الحكومة قبيل قرارات 25 أكتوبر تسليم مهام تسيير دولاب العمل لخلفه الجديد بشير مرسال حسب الله الذي تم تعيينه عقب قرارات بثينة علي دينار وزيرة الحكم الإتحادي وقال هنون وفقا لدارفور 24 أن قرار تكليفه جاء بناءا علي قرار من رئيس مجلس السيادة وأن القرار لا يعنيه بل يعني به أمين عام الحكومة وأكد أنه في حالة صدور قرار من رئيس الوزراء أو جهة أعلي منه سيسلم فورا دون تآخر.

وفي ولاية شرق دارفور أكد الصحفي محمد صالح “تريكو” في تصريحات خاصة ل”سودان مورنينغ” تسلم محمد آدم عبد الرحمن لمهام عمله أمينا عاما للحكومة وواليا مكلفا من خلفه إسماعيل آدم عبدالله الذي غادر إلي منزله عبر حافلة نقل عام.

وفسر تريكو قرارات البرهان حينها لعدم وجود رئيس مجلس وزراء للقيام بالأعباء التنفيذية بإعتبارها مسؤوليته مشيرا إلي أن من إختصاصات الولاة تعيين أمناء عاميين الحكومات وفي ظل غيابهم عينت دينار أمناء الحكومات بناءا علي توصية رئيس مجلس الوزراء.

ولفت تريكو إلي أن الأمر لا يحتاج لإجتهاد وهو أمر عادي وأضاف “ماذا لو سلم كل الولاة المكلفين مهامهم وماذا سيقول حينها هنون؟”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى