المنوعات

قيادي بالمجلس المركزي: لا ننكر وجود وثيقة جديدة والوقت مبكر للإعلان عنها

الخرطوم-سودان مورنينغ

أقر قيادي بقوي إعلان الحرية والتغيير المجلس المركزي وجود وثيقة يجري إعدادها من أجل توقيعها بين المكون المدني والعسكري في القريب العاجل وقال القيادي الذي رفض ذكر أسمه ل”سودان مورنينغ” عن أن ماأثير في موقع “دارفور 24” صحيح ولا غبار عليه إلا أن الوقت لم يحن بعد لإعلانه وأشار إلي أن من سرب الوثيقة قصد منها إثارة الراي العام قبيل سويعات من موكب 6 ديسمبر وإحراج قادة الحرية والتغيير أمام الشعب السوداني والثوار.

وتحصلت “دارفور24” على أبرز ملامح الإعلان السياسي الذي من المتوقع طرحه خلال يومين وفقا لمصدر في قوى “الحرية والتغيير- المجلس المركزي”.

ويمهد الإعلان السياسي لشراكة جديدة بين المدنيين والعسكريين بناء على الاتفاق الموقع بين البرهان وحمدوك في 21 نوفمبر.

وينص الإعلان الذي اطلعت “دارفور24” على نسخة أولية منه على الالتزام الكامل باتفاقية جوبا مما يعني احتفاظ أطراف الاتفاق بكامل حصصهم في الجهاز التنفيذي.

وانخرطت مجموعة من السياسيين والقانونيين في صياغة إعلان سياسي يُمهد لتعديل الوثيقة الدستورية في أعقاب انقلاب 25 أكتوبر الذي قضى بتجميد بعض موادها.

ونص الإعلان على إعادة النظر في تكوين مجلس السيادة الذي شكله البرهان عقب الانقلاب.

واحتفظ الإعلان بغالبية البنود التي نصت عليها الشراكة بين العسكريين والمدنيين قبل الانقلاب.

ونفي المجلس المركزي لقوي إعلان الحرية والتغييرفي بيان له الخبر الذي تناوله موقع “دارفور 24” وأكد أن لا شراكة ولا مساومة مجددا مع المكون العسكري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى