الأخبار

الحزب الشيوعي: تعديلات “حمدوك” الأخيرة ردة نابعة عن إصطفاف جديد

الخرطوم: سودان مورنينغ
إنتقد الحزب الشيوعي السوداني التعديلات في الحقائب الوزراية التي أعلنها رئيس الوزاء السوداني “د.عبدالله حمدوك” مؤخرا، وقال الحزب في بيان له تلقت (سودان مورنينغ) نسخة منه: ‘أن ما جرى من تعديلات قام بها رئيس الوزراء سوى كان منفردا أو مع بعض الدوائر الضيقة وبعيدا عن الأجهزة والهيئات التي تمثل ق.ح.ت تمثل خطوة غير متسقة مع مبادئ العمل المشترك، وتنقصها الشفافية التي تتطلب تقديم أسس التقييم التي بنيت عليها ومكاشفة الجماهير بها باعتبارها صاحب السلطة والا اصبحت تسوية، وترضيات سياسية “، واصفا قرارات رئيس الوزراء بالردة النابعة من إصطفاف جديد فالإقالة من دون نشر الحيثيات تشير إلى أن بعضها كانت في إطار التسوية ،بحسب ما ورد في البيان.
وأكد الحزب على رؤيته بالخروج من الأزمة، قائلا: “إننا في الحزب الشيوعي نرى أنه لا مخرج من الازمة الحالية عبر أنصاف الحلول، فالقضية الأساسية المطروحة، هل الثورة تتقدم وتسير إلى الأمام أم ترتد؟ وهذا يستدعي تعبئة وتنظيم ومشاركة الجماهير الفاعلة” ، ورفض البيان عدم أخذ مشورة الحزب في التعديلات ، وزاد: “والطريقة التي تمت بها و نطالب بإشراك ق.ح.ت في ترشيح البدائل كما نطالب مع جماهير شعبنا بنشر التقييم”.، وقدم البيان مطالب الحزب الشيوعي لحكومة حمدوك ومنها ،الإسراع بالقصاص للشهداء، بناء السلام الشامل والديمقراطي، حل الضائقة المعيشية ووضع القوانين و الآليات التي تكبح جماح السوق، و محاربة الغلاء الطاحن الذي أحال حياة المواطنين الي جحيم لايطاق،وإنتشال الإقتصاد من هوة روشتات صندوق النقد والبنك الدوليين، والضغط في إتجاه إعلان برنامج الحكومة الاقتصادي الذي يعكس تطلعات الجماهير ومواجهات لجنة الخبراء الاقتصادية التابعة ل ق.ح.ت،بجانب
تسريع خطوات إزالة التمكين، وتمثيل المرأة بنسبة تحترم مكانتها ودورها في الثورة ووفق ما جاء بالوثيقة الدستورية بمشاركة لا تقل عن ٤٠٪ في تعينات الولاة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى