رشان اوشي

فجر أيلول .. وثائقيات الثورة الأرترية

فجر أيلول .. وثائقيات الثورة الأرترية
الخرطوم:رشان أوشي
ابدع الكاتب الارتري ” هاشم محمود” في تقديم توثيق صاخب للثورة الإرترية، عبر مدرسة الفن السردي ، وتدور احداث رواية “فجر ايلول ” التي صدرت عن دار النخبة للنشر بالقاهرة بين “امباسيرا” وهي اعلى قمم الجبال الارترية، و”لندن” عاصمة الامبراطورية الاستعمارية، في رمزية للصراع المرير بين الشرق والغرب ، وبالطبع تدور أحداثها وفقا لقصة حب بين عاشقين ، جسدا ثورة إجتماعية عندما تحديا الاعراف والتقاليد نسبة لإختلاف دينانتيهما.
لم يجتمع بطلا الرواية “إبراهيم” مسلم الديانة، و”ترحاس” مسيحية على الحب وتحدي المجتمع فقط ، انما كانا ثائرين ، تركا ارثا ثوريا كبيرا في شخصية ابنهما “إدريس ” الذي مضى على درب الثورة.
وتعتبر عوامل الحرب، المهجر، اللجوء، الشتات، النزوح تركت اثرا كبيرا في الادب الارتري، وما زال عدد اللاجئين الإريتريين في العالم كبيراً، بالإضافة إلى حالة عدم الاستقــــرار الســــياسي في إرتــيريا ما بعد الاستقلال، كما أن الغالب من التحققات الإبداعية لم تجد مساحة قــراءة بشكل واسع حتى تساهم بدورها في إضاءة الواقع الأدبي الإريتري، ولكن ساهمت رواية “فجر ايلول” التي حصلت على مبيعات كبيرة في فتح مساحات واسعة للإبداع الارتيري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى