اعمدة ومقالات

داليا الياس:أنانى جداً!!

سوانح_للجوانح

تتشدق متهماً إياى بالأنانية فى الحب… وتصفنى بالجهل بأبجدياته!…فهل كنت تسمع صوتك حينها؟!…هل أسقطت حديثك هذا على نفسك ورأيت حجم تطابقه مع قالب ممارساتك المجحفة فى حقى؟!…عن أى أنانية تتحدث ياهذا؟..وهل كنت تقصد سلوكاً قريباً من إهمالك المتعمد لوجودى فى حياتك وجرحك المتواتر لمشاعرى الحميمة تجاهك؟!

هل تعنى مثلاً أننى أظل أهاتفك مراراً دون أن ترد فينهشنى القلق عليك لأكتشف بعد مدة بأنك كنت فقط فى مزاج معتكر ولاتريد الخوض فى أى حديث هاتفى؟!!
ألم يكن بأمكانك أن تهدئ روع مخاوفى برسالة قصيرة أو تجتهد فى إيجاد عذر أكثر إقناعاً لتبرير سلوكك الغريب؟!
هل تعنى أنك كنت تجعلنى فى ذيل القائمة بينما أضعك على رأسها؟
هل تعنى أننى أهمل مواعيدك وأتقاعس عن القيام بألتزاماتى تجاهك أو أنكص وعودى لك؟!
هل تعد أنانية منى كل تلك الرسائل والقصائد والكتابات التى أحفك بها؟!
عن أى أنانية تتحدث وأنت ملك الأنانية والغرور والإستهتار؟!
أم أنك نسيت الليالى التى أبكيتنى فيها…والظنون التى تركتنى فريسة لها…والسهر الذى أورثتنى إياه…. والشحوب الذى طالنى بعيداً عنك…والجمود الذى لف أيامى… والحزن الذى عشعش فى روحى…والجرح الذى يتوسده قلبى!!
ثم هل تعد الخيانة ياسيدى أنانية؟… وماذا عن الجحود؟…والشك؟…وإدعاءات الغيرة وفق مزاجك الشخصى؟!
لاضير ….إن كانت الأنانية تهمة فلست أنكرها….ومرحبا “بها وهى ترفع صوتك فى وجهى وتغلق بابك دونى وتمنحنى الفرصة للهروب من ضعفى أمامك!
ذلك الضعف الذى أورثنى ماتقوله من أنانية.

#سانحة أخيرة:

الأنانية فى الحب مظلمة…لا ينظر فيها القضاة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى