الأخبار

تأجيل الإتفاق.. فرحة السودان التي لم تكتمل

الخرطوم :مزدلفة دكام

إتجهت أنظار السودانيين اليوم “الإثنين” الى فندق “السلام روتانا” بشارع إفريقيا جنوب العاصمة “الخرطوم” ، حيث تجري الترتيبات الأخيرة للتوقيع بالأحرف الأولى لإتفاق السلام بين “الجبهة الثورية ” التي تضم فصائل مسلحة لحركات دارفور ، والحركة الشعبية لتحرير السودان /شمال بقيادة “مالك عقار” والحكومة الإنتقالية ، بعد مفاوضات إستمرت لأشهر، إرتدت هذا الصباح “الخرطوم ” حلة زاهية ، تستعد لإستقبال آخر سطر في كتاب الحرب التي أرقت مضاجع السودانيين ،وسنوات عجاف ، وفي الدقائق الأخيرة ، أعلنت “الجبهة الثورية” تأجيل التوقيع ، لتعثر الوصول لإتفاق حول القضايا المحورية ،والترتيبات الأمنية.
عثرات:
أثار تأجيل التوقيع موجة إحباط لدى عموم السودانيين ،وضج الرأي العام ممتعضا من تعثر الوصول لإتفاق ،ينهي سنوات الحرب العجاف ، ومن جانبها قالت “الجبهة الثورية” في بيان لها ممهور بتوقيع ناطقها الرسمي “أسامة سعيد” تلقت (سودان مورنينغ) نسخة منه، إن   قيادة التحالف إستلمت مسودة الإتفاق لورقة القضايا القومية المحورية من لجنة الوساطة لمحادثات السلام السودانية،    بعد ان تم التفاوض حولها في الخرطوم مع اطراف الحكومة السودانية، واشار البيان الى ان الجبهة الثورية لم تعلن موافقتها على مسودة الإتفاق ببنوده الستة ،بالإضافة إلى أن الاتفاق تم  مع لجنة الوساطة على تأجيل التوقيع على ورقة القضايا  القومية المحورية وذلك نسبةً للأحداث المؤسفة  آلتي وقعت في “فتابرنو” بولاية شمال دارفور  على أن يكون التوقيع علي إتفاق السلام بالأحرف الأولى يتم  في  جوبا مقر التفاوض وذلك بعد الاتفاق على محور الترتيبات الامنية وبقية القضايا العالقة .
إرادة حقيقية:
بعض الفصائل المسلحة داخل تحالف “الجبهة الثورية” تتحفظ على خطوة التوقيع بالأحرف الأولى قبل الوصول لإتفاق شامل في جميع الملفات ، أرجع القيادي بحركة تحرير السودان /قيادة “مناوي” ، “محمد حارن” في إفادته ل(سودان مورنينغ) الى خلاف حول توضيح من هم ممثلي مسار دارفور، و من هم. ممثلي “الجبهة الثورية”؟، مؤكدا على رغبتهم الحقيقية في تحقيق السلام ولكن بعد توضيح بعض الأمور العالقة، وأضاف “حارن”:”  من هذا المنطلق أعتقد  أن اي توقيع سوى بالأحرف الاولى او نهائي ،ولا يخاطب جذور المشكلة لا فائدة منه “، موضحا بأن الإعلان عن التوقيع جاء من الوساطة التي تعجلت في كثير من الإمور .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى