الأخبار

وزير الدفاع: مصلحة السودان هي التي تحدد المحاور التي نتجه لها

وزير الدفاع: مصلحة السودان هي التي تحدد المحاور التي نتجه لها

*لاتوجد خلافات داخل المنظومة الامنية والكل يعرف واجبه*
*اتفاق جوبا لايسمح بوجود قوات الحركات المسلحة داخل العاصمة*
*الاول من اكتوبر فتح الحدود مع دولة جنوب السودان*
*وزير الدفاع : نشيد بالدور الروسي الكبير تجاه السودان*
*الترتيبات الامنية تمثل ضخ دماء جديدة في القوات المسلحة*
*مجمع رهف اصبح مرتعا ومأوى لكل من يدعي انه يتبع للحركات المسلحة ولم يكن هنالك خيار غير الذي تم*
*مستوى المرتبات لايليق بالجهد الذي تبذله القوات النظامية*

الخرطوم : سودان مورنينغ

أكد الفريق ركن يس ابراهيم يس وزير الدفاع ان ملف الترتيبات الأمنية ورد في اتفاقية جوبا لسلام السودان بلغة واضحة وصريحة ولاتقبل التأويل مشيرا الى ان الملف شهد تطور كبير بداية من استيعاب 320 فرد من حركات مسار دارفور و 66 فرد من المنطقتين تم تدريبهم وتخريجهم وهم يتبعون لحراسات الشخصيات الهامة واشاد الوزير في حواره مع قناة النيل الازرق بإتفاقية جوبا لسلام السودان وقال انها شاملة وغطت كثير من الملفات في كل المسارات كاشفا عن عقبات تقف خلف تأخر اكتمال وتنفيذ ملف الترتيبات الامنية تمثلت في عدم توفير الدعم الخارجي وقال ان كل ماتم في هذا الملف هو بالامكانيات المحلية المحدودة ولم نتلق اي دعم خارجي لملف الترتيبات الأمنية مؤكدا على أهمية الملف بالنسبة للقوات المسلحة وهو بمثابة ضخ دماء جديدة في القوات المسلحة وقال انهم اكثر استعجالا لاكمال تنفيذ ملف الترتيبات الأمنية وفيما يتعلق بأحداث مجمع رهف السكني قال السيد وزير الدفاع ان المجمع خاص بصندوق الضمان الاجتماعي لقوات الشرطة وسمحت الشرطة باستضافة قوات الحركات المسلحة في شهر اكتوبر 2020م لفترة شهر ولكن القوات لم تخلي المجمع بعد مرور ثلاثة أشهر وتمت مخاطبة كافة قادة الحركات المسلحة بضرورة اخلاء المجمع مشيرا الى أن كل قادة حركات الكفاح المسلح أكدوا ان هذه القوات لاتتبع لهم حتى قادة الجبهة الثالثة “تمازج” مضيفا انه لم يكن هنالك خيار خلاف ماتم التعامل به ونزعه بالقوة بعد ان اصبح المجمع مرتع ومأوى لكل من يدعي انه تابع للحركات المسلحة مشيرا الى ان كل من كانوا بمجمع رهف السكني لم تكن لهم علاقة بالحركات المسلحة الموقعة على اتفاق جوبا وقال وزير الدفاع ان العاصمة الخرطوم ليس لها علاقة بملف الترتيبات الأمنية بكل مراحله ووجود هذه القوات داخل العاصمة تم عبر اذونات بغرض تسجيل زيارات لأسرهم وأتفاقية جوبا لاتسمح بوجود قوات داخل العاصمة بخلاف حراسات الشخصيات الهامة متوقعا خلو شوارع الخرطوم من أي مظاهر مسلحة في الايام القادمة مؤكدا استعداد القوات المسلحة لاستيعاب عناصر الحركات بعد الإيفاء بالشروط اللازمة وتحدث وزير الدفاع عن زيارته لجوبا وتفعيل الآلية السياسية الأمنية المشتركة بين البلدين وقال ان الاول من اكتوبر 2021م سيتم فتح الحدود مع دولة جنوب السودان المعبر النهري ومعبر الجبلين الرنك وأضاف انه قام بزيارة لدولة روسيا لحضور المؤتمر التاسع للأمن وتم النقاش مع وزير الدفاع الروسي حول 3 اتفاقيات تشكل هاجس كبير بين البلدين بالاضافة للاتفاقية الرابعة الخاصة بمساحة 7 كيلو متر مربع في البحر الاحمر يسعى الروس لايجاد موطى قدم بالمنطقة ونظيرها سيقدم الروس دعم كبير للسودان وهذه الاتفاقيات قائمة وتنتظر المجلس التشريعي لتعرض عليه مشيدا بالدور الروسي الكبير تجاه السودان وأشار وزير الدفاع الى التوترات الكبيرة التي تعيشها دول الجوار وتأثر على البلاد بشكل مباشر وقال ان القوة والعمل والاهتمام برفع قدرات قواتنا المسلحة والحفاظ على علاقات خارجية متوازنة تحفظ حقنا وثبت اقدامنا في الاقليم عموما مؤكدا ان مصلحة البلاد هي التي تحدد المحاور والتحالفات التي يتجه لها السودان وقال الفريق يس في (حديث الناس) بقناة النيل الازرق ان العلاقة بين القوات النظامية داخل البلاد في احسن حالتها والكل يعرف واجبه ويؤدي دوره بشكل تام ولاتوجد خلافات بين القوات النظامية مشيرا الى ان مستوى المرتبات لايليق بالجهد الذي تبذله القوات النظامية مؤكدا مخاطبة وزير المالية لمقارنة مرتبات القوات النظامية مع الجهد المبذول خصوصا مع الظرف الحرج الذي تمر به البلاد مطالبا برفع المرتبات للقوات النظامية وتوفير المعينات اللازمة للتدريب والاحتياجات الضرورية حتى تؤدي القوات النظامية الدور المطلوب منها بكل احترافية ومهنية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى