اعمدة ومقالاتالمنوعات

عمر الدقير يكتب: مناظرة في حوش المؤتمر السوداني

عمر الدقير- رئيس حزب المؤتمر السوداني

المناظرة من صميم الثقافة الديموقراطية .. وهي ليست مبارزة دونكيشوتية بسيوفٍ من خشب أومعركة بالذخيرة الكلامية الحيّة ينتصر فيها الخطيب المُفوّه وذَرِب اللسان، بل هي ساحة للإنتصار للحقيقة والبحث عن الرأي الأصوب والخيار الأفضل دون تعصب، وقوامها هوصدقية المعلومة وعرض الحجة والإحتكام للعقلانية للدفاع عن وجهة النظر.

الذي لا يتهيّب المناظرات هوالأكثر انسجاماً مع نفسه وثقةً بها وبمرجعياته المعرفية ومن لا يستنكف الإعتراف بالحقيقة حتى لوجاءت من منافسه، والأكثر نفوراً منها هوالمُصاب بأُزعومة إحتكار الحقيقة ولذلك فهويُفضِّل الحوار في سوق النحاس لأن ضجيج مطارقه يطغى على صوت الناي الشجي.

الديموقراطية ليست مجرد شعارات مبثوثة في بطون الكتب أوفي خطب السياسيين ومواثيقهم وإعلاناتهم، وليست مجرد وصفة يمكن لمن يحصل عليها أن يستحضرها على الفور، كما لا يمكن استصدارها بقرار، بل هي عملية تفاعل مجتمعي وتطور تراكمي وبناء مستمر، وهي – عبر الممارسة – تمتلك آليات التخلص من العيوب والنواقص وإستدراك الأخطاء والسعي الدائم للتجويد.

وإذا كانت الأحزاب السياسية هي إحدى ركائز النظام الديموقراطي – وإ ذا استحضرنا المقولة المنطقية الشائعة “فاقد الشيء لا يعطيه” – فإنه لا يمكن بناء نظام حكم ديموقراطي دون أحزاب ديموقراطية تكون فضاءً حُرَّاً لجميع أعضائها للحوار والأسئلة والمساءلة والمساهمة الجماعية في صوغ الرؤى وضبط بوصلة الحراك، ولتداول مواقع القيادة ..

 والأحزاب السياسية إذ تندب نفسها لتنال تفويضاً من الجماهير، فمن حق الجماهير عليها أن تُحاط علماً ببرامجها وتطلع على نشاطاتها وتتعرف على شخصيات قادتها وطرائق تفكيرهم وأن تسألهم وتسائلهم، وأن تطمئن على ديموقراطية هذه الأحزاب عبر المتابعة لما يعتمل في آنيتها “لأنّ كل إناءٍ بما فيه ينضح”.

في هذا السياق أسعدني كثيراً أن لجنة الإنتخابات الداخلية لحزب المؤتمر السوداني بولاية الخرطوم ستنظم مساء غدٍ الثلاثاء – بصالة نيلتون، شارع المطار – مناظرة مفتوحة بين المرشحين لرئاسة فرعية الحزب بالولاية وهم: بهاء الحاج، حسين سنكروب، سامية حمزة وسليمان الغوث.

هذه ليست المرة الأولى التي ينظِّم فيها حزب المؤتمر السوداني مناظرة مفتوحة، فقد شهد مؤتمر الحزب العام السابق بولاية الخرطوم مناظرة مفتوحة بين المرشحين لموقع رئيس الحزب بالولاية وكذلك فعلت فرعية الحزب في جنوب دارفور في مؤتمرها العام أواخر ٢٠١٩، كما نظّم الحزب العديد من المناظرات المفتوحة حول قضايا مختلفة.

التحية لأعضاء حزب المؤتمر السوداني بولاية الخرطوم الذين ظلوا خلال الأسابيع الماضية في نشاطٍ محموم عبر فعاليات التنافس الإنتخابي، سواء التي نظمتها لجنة الانتخابات أوالتي ابتكرتها فِرَق الحملات الانتخابية للمرشحين الأربعة، وكان الأجمل في ذلك طواف المرشحين وظهورهم فرادى أومجتمعين أمام أعضاء الحزب بالولاية – في دار الحزب الرئيسية أودوره الفرعية في المحليات – للترويج لبرامجهم ونقاشها معهم بغرض حشد التأييد لها.

أمنياتنا لأعضاء المؤتمر السوداني بولاية الخرطوم بنجاح مؤتمرهم العام، ولمرشحي الرئاسة بالتوفيق في المناظرة المنتظرة.

وأيّاً كان الفائز بموقع الرئاسة، من بين المرشحين الأربعة، فهم جميعاً منتصرون للممارسة الديموقراطية وإضافة المزيد من الحيوية في جسد الحزب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى