تقارير وتحقيقات

مهددون بالجوع والتشرد .. أزمة اللاجئين السودانيين بمصر ..

يعيشون أوضاعا إنسانية بائسة
تقرير: اسيا غبوش
يعيش أغلب اللاجئين السودانيين في جمهورية “مصر” أوضاعا مأساوية ، وخاصة بعد الإغلاق الشامل الذي يعيشه العالم بسبب جائحة “كورونا”، ونتاج سياسات “مصر” الإقتصادية وتخفيض العمالة ، وجد كثير منهم أنفسهم في العراء، بلا مأوى، او مصدر رزق.
تزامن ذلك مع رفض المفوضية السامية لشئون اللاجئين لطلبات العديدين ، تسبب ذلك في تشرد بعض الأسر ، وطردهم من مساكنهم بعد تعسرهم في سداد إيجار الشقق.
معاناة:
تحكي اللاجئة “مروة آدم” ، عن أوضاعهم السيئة ، وتقول في إفادتها ل(سودان مورنينغ):” نتعرض لمعاملة سيئة وإستغلال يصل الى مستوى التحرش، والعنف في أماكن العمل” ، وتضيف: ” هذه الأوضاع أدت لتدهور المجتمع السودانى بالقاهرة في ظل غياب المفوضية السامية بسبب تفشي جائحة كورونا”وتابعت : “تعرض الكثير منا للطرد من الشقق بسبب عدم القدرة على دفع مستحقات الإيجار، و المفوضية لا توفر أي مساعدات مالية للغالبية للإيفاء بمنصرفات المعيشة والإيجار” وزادت: ” الناس يموتون جوعا والمفوضيه لا تحرك ساكنا”.
وفي ذات السياق ، يضيف ( أ _ غ ) بقوله: “المال المدخر لمواجهة الظروف الحرجة إنتهى مع أزمه الجائحه خلال الشهور الأولى، فالغالبية يعيشون على المساعدات التى تصل من الأقارب بالخارج، ومعظم الناس أخلوا الشقق بسبب الفقر “، مطالبا المفوضية الساميه لشئون اللاجئين والمنظمات التى تعمل تحت مظلتها لتقديم مساعدات .
ومن جانبه ، يحمل الناشط المجتمعي ” معتصم أحمد” المفوضية مسئولية حياة اللاجئين في مصر ،وخاصة بعد تدهور أحوالهم المعيشية في ظل جائحة كورونا ، مشيرا الى اةان مكتبهم بالقاهرة لم يقدم أي مساعدات باستثناء ما قدمته منظمات أخرى ، وتابع : المفوضية لم تعترف بشكاوى اللاجئيين ، وهناك تعقيدات في المجال الطبي للاجئ بشكل عام٠
قدمت المفوضية السامية لشئون اللاجئين بمصر مبلغ (100) للمستحقين لشراء معقمات في إطار مجابهة الجائحة ،كما إنها لم توفر حلول لمشاكل السكن والتأمين الصحي ، مما يضطر اللاجئ للعمل في مهن هامشية ويتعرض للتعنيف .
وأظهرت إحصائيات صادرة عن المفوضية السامية لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، عن وصول إجمالي عدد طالبي اللجوء واللاجئين المسجلين لديها من السودانين بمصر وصل إلى 45.106 ألف شخص منهم 24.160 ألف شخص طالب لجوء و20.946 ألف لاجئ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى