تقارير وتحقيقات

إعتصام كسلا .. إتساع الدائرة

يعد الرابع
تقرير: عمر دمباي
بوتيرة متسارعة، وأسلوب جديد، إختار السودانيون نهجا جديدا للإستجابة لمطالبهم ، نهجا سلميا، مدنيا، بعيدا عن حمل السلاح الذي كان السمة الأبرز والطريق في السنوات الماضية، بعد إعتصام” نيرتتي” و”فتابرنو” ،يعلن مواطني كسلا تنظيمهم لإعتصام مطلبي آخر .
إتهامات:
إعتصام “كسلا” الذي أعلن عنه ناشطين ، واجه معارضة من بعض الفاعلين، ممن تساءلوا عن مصدر الدعوة والغرض منها ، برر دعاة الإعتصام بأن السودانيون لم يفوضوا جهة او شخص في ثورته الأخيرة .
مطالب:
قالت اللجنة العليا لإعتصام “كسلا” في بيان لها تلقت (سودان مورنينغ) نسخة منه، أن الإسراع في تحقيق السلام، العدالة الإنتقالية ، وإقالة الولاة العسكريين،ومن ثم تعيين ولاة مدنيين ،تشكيل البرلمان الإنتقالي ، وإعلان نتائج لجان التحقيق في أحداث شرق السودان (القضارف _كسلا _ البحر الأحمر )، إقالة مدير جهاز الأمن “كسلا” وبقية أعضاء اللجنة الأمنية، تطهير الخدمة المدنية والمؤسسات من النظام البائد في الإقليم الشرقي، محاسبة وتقديم المتورطين من النظاميين والمدنيين في أحداث العنف بالإقليم الشرقي لمحاكمات عادلة وناجزة وعدم الإفلات من العقاب، جبر الضرر وتعويض المتضررين في أحداث الشرق على وجه السرعة، تعزيز السلم الإجتماعي وإزالة الغبن، تفعيل القوانين الرادعة لمحاربة العنصرية، التأكيد على سودانية حلايب وشلاتين والفشقة وإعادتهم إلى حضن الوطن، متابعة قضيةالمعتقلين من مواطني شرق السودان في السجون المصرية وإطلاق سراحهم، نزع الألغام من مناطق الحرب والنازحين بمناطق همشكوريب _ جنوب طوكر _ تيلكوك _ ريفي كسلا، إعادة حقوق مسرحي الكفاح المسلح بشرق السودان، ملاحقة مروجي خطاب الكراهية ومؤججي الفتن في الفضاء الإسفيري بتفعيل قانون وفتح نيابة المعلوماتية في مدن الإقليم الشرقي، إيقاف الموت المجاني جراء الإهمال المتعمد في عدم مكافحة الأمراض المستوطنة (السل _الحميات النزفية _ الكوليرا، تعد أبرز مطالب إعتصامهم ، بالإضافة قضايا التنمية، المتعلقة برفض التفريط والمساس بموانئ السودان، إعادة هيكلة الموانئ والمحافظة على حقوق العمال، إعادة وتأهيل ميناء عقيق، إستعادة التخليص الجمركي لإقليم شرق السودان، تنظيم التجارة البينية بين دول الجوار ( إثيوبيا – إريتريا – مصر ) ومكافحة التهريب المضر بالاقتصاد الوطني، إصلاح وتأهيل المشاريع الزراعية بالإقليم الشرقي (طوكر_ حلفا_ القاش_ سيتيت_ ومشاريع الزراعة المطرية بالقضارف )، توصيل مياه النيل لمدينة بورتسودان، تخصيص ما لا يقل عن 6‪0% من الموارد والمعادن للإقليم الشرقي، وضع حلول جذرية ومستعجلة لمعالجة مشكلة مياه القضارف، حماية الموسم الزراعي والمزارعين في الفشقة والقضارف وتأمين مسارات الرعي، معالجة اختلال الخدمة المدنية في الإقليم.
واختارت اللجنة العليا للإعتصام ، أمام مباني جهاز المخابرات العامة وحدائق وسط المدنية ساحة للحراك .
تحريك ساكن:
وأعلن “تجمع المهنيين السودانيين” دعمه للإعتصامات التي إنتظمت مدن البلاد، وقال التجمع في بيان تحصل (سودان مورنينغ) على نسخة منه: “إن اعتصام نيرتتي تحول لإلهام اتبع خطاه ثوار (فتابرنو_ كبكابية) في دارفور، وسوبا في الوسط، وها هي كسلا والحواته ومدن الشرق تعد العدة لتنصب اعتصاماتها، لتؤكد تلك المدن مجتمعة أن موجات ديسمبر مستمرة حتى تتحقق أهداف الثورة”.
مطالب ملحة:
ويقول متحدث بإسم لجنة إعتصام “كسلا”، عبدالرحمن ل_(سودان مورنينغ) إن المطالب المرفوعة ملحة لجهة أنها تتعلق باستقرار المنطقة بعد الأحداث المتكررة في الشرق، باعتبارها تدعم عملية السلام في دارفور، وزاد: لإيماننا أن فتح أي جبهة للحرب من جديد سوى في الشرق أو منطقة أخرى يؤثر على المرحلة الإنتقالية، ويجعل السلام القادم بلا طعم ولا فائدة، ويضيف :” كانت واحدة من مطالبنا إيقاف الصراعات العشائرية ، التي بدأت تظهر بين الفينة والأخرى، وحسم التراشق في وسائل التواصل الإجتماعي والمحرضين.
وسبقت “نيرتتي”(غرب جبل مرة-ولاية وسط دارفور) مدن السودان في إعلان مواطنيها الإعتصام امام مباني المحلية حتى تحقيق مطالبهم ، اعقبهم مواطني” فتابرنو”، وغدا “كسلا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى