المنوعات

اتفاق بين (الحلو) وعبد الواحد يتضمن المطالبة بإصلاح المنظومة العسكرية

اتفاق بين (الحلو) وعبد الواحد يتضمن المطالبة بإصلاح المنظومة العسكرية
ARTICLECOMMENTS (0)
emailEmailprintPrintpdfSaveseparationincreasedecreaseseparationseparation
JPEG – 66.8 كيلوبايت
الحلو ونور وقعا اعلانا سياسيا في كاودا ..الخميس 29 يوليو 2021
الخرطوم 29 يوليو 2021 – وقعت الحركة الشعبية – شمال وحركة تحرير السودان- قيادة عبد الواحد نور،الخميس على إعلان سياسي تضمن بين عدة بنود المطالبة بإصلاح القطاع الأمني قبل البدء في تنفيذ الترتيبات الأمنية.

وتسبب تمسك الحركة الشعبية بإصلاح القطاع العسكري والأمني في عرقلة المفاوضات بين الحكومة والحركة الشعبية التي يتزعمها عبد العزيز الحلو.

ووصل رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور، الى مقر رئاسة الحركة الشعبية في كاودا بجبال النوبة وانخرط في اجتماعات مكتفة مع قادة الحركة.

وفي بيان مشترك تلقته “سودان تربيون”، الخميس؛ أعلنت الحركتان التوقيع على إعلان سياسي بعد نقاش كافة القضايا الوطنية المصيرية وقضايا الانتقال والوضع السياسي الراهن.

وأشارا إلى الاتفاق على “ضرورة إصلاح القطاع الأمني قبل البدء في تنفيذ الترتيبات الأمنية. وإعادة هيكلة جميع أجهزة ومؤسَّسات الدَّولة وكل المنظومة الأمنية وفق أسس جديدة وحل جميع المليشيات والجيوش والأجهزة الأمنية الخاصة والحزبية والقبلية وإعادة بناء جيش وطني قومي بعقيدة عسكرية جديدة”.

وفي 15 يونيو الفائت، رفعت الوساطة الجنوب سودانية أولى جولات التفاوض بين حكومة الانتقال والحركة الشعبية -شمال، بعد تعثر توصل الطرفين إلى توافق حول القضايا الواردة في الاتفاق الإطاري، دون تحديد وقت لاستئناف التفاوض مرة أخرى.

وتُطالب الحركة الشعبية بإصلاح القطاع العسكري ودمج قوات الدعم السريع ومقاتلي تنظيمات الجبهة الثورية في الجيش السوداني قبل بدء دمج الجيش الشعبي التابع للحركة في القوات النظامية.

وقال البيان المشترك إن وحدة الدولة السودانية يجب أن ترتكز على العلمانية والمواطنة المتساوية اللا مركزية والتنمية المتوازنة وحق جميع الشعوب في تحديد مصيرها ومستقبلها الإداري والسياسي.

وأعلن الطرفان “احترامهما لأي وسائل وآليات يُمكن أن تُفضي إلى الحل الجذري للأزمة السُّودانية التاريخية وإعادة هيكلة الدَّولة على أسُس جديدة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى