اعمدة ومقالات

توفيق جمعه جادين يكتب.. وداعا القدال

توفيق جمعه جادين يكتب.. وداعا القدال
محمد طه القدال احد ابرز قامات الشعر السوداني العامي اختط نمطا لكتاباته يعد متفردا فيه اذ اعتمد على ذخيرته اللغوية الغزيرة وتشرب بتراث اهله الغني بمفردات العامية الماتعة الاداء ونمط القائه للشعر اعتمد فيه على اسلوب الحكي البسيط برغم تشبع النصوص وترعها بالمعاني والقيم وقد ادت مفرداته لغرضها وقضيته التي عبر عنها ولما كان القدال في مسيره الطويل مناهضا للحكومات العسكرية والتي كانت رقابتها عل الجماهير والمبدعين عالية تتلصص لكل مايكتبون فانتهج القدال طريقة عالية المهنية والاحترافية في صناعة وكتابة الشعر اعتمدت على مكنونات الرجل فحركت ادبياته ساحة الفنون فكتب روائعا واعمال خالدة في هذا الضرب من الكتابة الشعرية وظلت القيم التي ينادي بها ورفاقه حضورا مابين تفعيلات واعمدة قصائده فشكل ورفاقه شعراء اغاني مصطفى سيد احمد ذائعي الصيت حميد وازهري وجدان المثقفين وكونوا مدرسة ذات قدم عالي فالقدال حاضر في بدايات مصطفى سيد احمد بسمرائه السمحة
سمحة وسمرية
محبوبتي ولفتاتا غزالة
خضرة ومسقية
وجنب النيل مشتولة النالة
بهواك يابنية نظمتو قصيد
وبقولو مقالة
فكانما يريد ان يسوق متابعيه لنص ذو مشاهد سينمائية ورسومات حاضرة
فالنيل والغزال والسمرة والسماحة والكلام والقصائد وكانها لوحات مرسومه مسبقا في ذهنية القاريء والقدال يدعوك لان تشاهدها وتتمعن بل تتفرس مكوناتها ومابين هذه الاسطر ان كنت حصيفا فالقدال بهذه المشاهد وانما يستدعي حالات معينة من المشاهد للتعبير عن قضية معينة يريد التنبيه لها وهي واضحة بنفس وضوح المشاهد سالفة الذكر
ويكتب القدال لتؤامه الابداعي مصطفي بنفس المنهج والمدرسة اغنية اخرى عصية على التخطي رجعلك
رجعلك قليبي المهضلم يقاسي صنوف الليالي العصيبة ففي هذا النص على نقيض النص السابق يستخدم مفردات عصية على الاستيعاب الاعتيادى ويشحذ النص بكم هائل من المفردات الشعبية ذات الاثر والجرس الموسيقي الانيق وذات التعابيرة المجسدة لواقع معاناة الشاعر من ظلم وقهر حكومات العسكر وتصنيف المبدعين الى موالين ومعارضين فطريق الترميز الموغل في مفردات اللامباشرة هو حالة سيكولوجية اكثر من انها حالة ابداعية فتجعل المبدع خوفا من ايقاف النشر وعدم السماح للاعمال ان تنتشر كما ابدعت في الكتابة والتلحين تنتهج منهجا جديدا تدس فيه المعاني والحالة السياسية والمواقف الاجتماعية داخل نصوص تعبر عن حالتها المراد ايصالها وتعبر عن حالات تغييب الابداع لصالح الرقابة الفنية التي في النهاية ماهي الا حالة انسداد افق فاغلب الاعمال الفنية التي منعت انتشرت اكثر مما كانت ستنتشر به اذا سكت الرقيب عنها او لم يراقبها الحكام فنص القدال تماشي مع مكونات الواقع الرافض وقابل الامر بشجاعة وهو يكتب ويلاقي مايلاقي ولايصال مايريد ايصاله اوجد مدرسته التي احتفى بها اهرام الابداع السوداني كمصطفى سيد احمد وعقد الجلاد
فاذا قارنت مابين النصين سمحة وسمرية ورجعلك ستلاحظ فجوة لا في المفردات ولا في المعاني وانما في التناول الذي اختلف مابين مباشرة النظم والترميز الى ان تاتي للنص الثالث وهو الاشهر والذي ذكر القدال نفسه انه لم يكتبه ليغني ولكن ابداع مصطفى واحتفائه بكل مايكتب القدال وحميد جعلا مصطفي سيد احمد يبدع في تلحينه وهو نص حليوة ليلة المولد المشهور مابين الاعلاميين والكتاب والاوساط الثقافية باغنية شليل
فبدايته عبارة عن مشهد لايحتاج سوى ستارة وتصفيق حار من جمهور متابع
بقول غنوات بقول غنوات
في الولد البتل ضرعاتو فوق الدارة صقرية
ولو السمحة مدت جيد يقوم شايلاه
هاشمية
فالمنظر لايحتاج ليقال لك انظر
فهو واضح ومتقن وعلى قدر من البدوية والاناقة الكافية للمتابعة ، ويتواصل النص بجرس موسيقي موزون ومتزن ورائع يجعلك مشدودا الى ان تبلغ غايات النص حينما يرسل القدال رسالته الاولى من النص وهي رسالة مفتوحة مترعة باذخة مملؤة بالمطالب ومتعددة والكل يفهم من خلال ذائقته الادبية للنص
شليل ماراح شليل مافات
شليل للمسورو حرق بقالو حصاد
شليل مابين التقاند قام خضار وعمار
ابشروا تعالو ياجنيات شليل مامات
فشليل في التراث الادبي ماهو الا عظم جاف قديم يلقيه الاطفال لمسافة ويبحثون عنه في الظلام فهو ابيض في ليل حالك وواجب البحث اي العمل ولابد من البحث وفي الاتجاه المحدد فشليل هنا غاية او هدف استراتيجي او فقل نظام او ديمقراطية اوحرية تعبير او قانون اودستور او رفاهية شعب او حرية فالنص بمرونته وترميزه يحتمل كل هذه القيم والمفردات فالنص معالج لكل هذه المطالب ويفي بالغرض لكل هذه التوجهات اذن شليل هو مشروع كبير قدمه القدال وابدعه مصطفى وبرغم ادعائي لمعرفة بواطن النص الا انني اقف عاجزا عن معرفة شليل القدال .
وعندما كتب القدال قصيدته اهل الفرحة وقتما سمعتها كنص ستعرف ان القدال لم يكتب هذا النص ليغنيه مصطفي سيد احمد فخطاب النص مختلف في تكوينه منذ بدايته( باهل الفرحة) وكانما كان يعني ان الاتين مجموعة لافرد فكلما استمعت للنص وحاولت ان استدعي مخيلتي لادراك مايريد ان يقول القدال عجزت ولكن توصلت الى حقيقة ماثلة كان القدال يريد ان يقولها ويحفز الناس اليها بان التغيير لايصنعه الفرد برغم تاثيره وانما الكل هو الذي يصنعه بعقله الجمعي وعمله الدؤوب وكانما اهل الفرحة هي محصلة لما سيحدث فهي نبؤة شاعر بحدث معين ومتوقع ظل القدال ينادي ويخط بمداده ملامح فجر معين
نحنا اهل الفرحة جينا
لا المدامع وقفتنا
لا الحكايات الحزينة
لما درب الرايحة جابنا
جابنا في هذه المدينة
شق يابلدي بحر التيه
فالامر هنا ليس لولد وانما لمجموعة تم التوضيح لها بماهو مطلوب منها ولم يجعل الامر سهلا بقدر ماهو هينا وبلغة الساسة الامر صعب ولكن ليس مستحيلا
وبعض التحذيرات من اشواك الطريق بتدردر وتتودر اي جناس هذا اي نظم اي متعة وكانما يريد شمت وشريف ان يكرران اللفظتين بهذا التجانس الادبي اللطيف .
مسدار ابوالسرة الذي كتبه القدال واستهلاه بابيات اقرب الى مرابيع الدوبيت بطريقة نظم اساطين البطانة كالحاردلو ويوسف الشوبلي بداه
بالشم خوخت بردن ليالي الخرة
والبراق برق من منة جاب القرة
شوف عيني الصقير بجناحوكفت الفرة
تلقاها ام خدود الليلة مرقت برة
كملت كوتة التمباك صقعنا الجرة
وكت اتقفلت شقيش قبل بالمرة
نرمي امرنا في بلدالمعاني الحرة
فالمسدار الانيق للقدال انتهج وصفا لحالة بؤس عام في مربوعته الثانية والثالثة بعد التباشير بالخريف والبراق والفرة فاخر بيت نرمي امرنا في بلد المعاني الحرة وحدها تكفي فالامر ذاهب للهجرة والبحث عن الحرية التي لم تكفل للقدال في ارضه وكانها نهاية محتومة ان يهاجر ولم يقل البلاد الحرة ليسبها وانما المعاني الحرة فمن يحترم حرية الناس ذو معاني جديرة ان تبقي وجدير ان يحتمي الناس بكنفه
وبعدها يبدا القدال في مشاهد درامتيكية التعبير عن حالات فنية مربوطة بمواقف مهزوزة شبهها القدال بالجمع وسب من خلالها العمالة والارتزاق فرمز باليانكي الذي يسعى الجميع خلفه
ناديت القعوي
والبلطي وقرقور السمك
وداني لي دابي الخشش
وقال الجمع لاتغشوهم ديل عربان توابع اليانكي
صبرة من جنوب امريكا
ونمر في النمور كمبودي
وام رخم الله مكسيكية
فهذا الترميز يوضح مقدرات وملكات القدال في الصياغة اللغوية الموغلة في المحلية التي انتهجها لايصال فكرته .
ففي اخر النصوص التي اود تناولها نص طواقي الخوف فطواقي الخوف هذا لوحده نص بانورامي ومن خلال احداثه يتضح تاريخ كتابته وهو احدث نصوص القدال وعنيت ببانورامي ان القدال كتبه وجمع فيه مجموعة من الاحداث الموثرة والازمات التي المت بالوطن الحبيب في سنواته العشرون الماضية فالقدال كتب النص للتعبير عن حالة استيائه بانفصال الجنوب وهي فكرة النص الاولى
اصبحت زي الزول قادل في وسط السوق سروالو نصلوه )
فالقدال كان ينظر لخريطة السودان كانسان بملابسه وستره والجزء الاسفل من الخريطة وهو الجنوب هو( السروال)
الكسلاوي الذي يستر عورة الجزء الاعلى فتشبيهه للحظة الانفصال وكانما سروال البلد وقع ،
وفي النص استدعى اسلاف تكوين المجتمع الجنوبي وتمازجه مع الشمال بكيمياء التكوين الاول فقال:
شكلي شكلين شكل منقة وشكل تور
دمي المشتت من قبايل نوح حام
شعري المقرقد
زي حصاية اشتت فوق الزحام
وبعدها عند اعترافه بالانفصال وكانما يغالط صدى صوته فيقول
انا مابجيب سيرة الجنوب
قول استقل اواستقال
وياهو قطيع القلوب انا مابجيب سيرة الجنوب
وتستمر القضايا الاخرى في هذا النص الماتع المشحون التلخيصي والتشريحي لواقع مابعد الانفصال فيتناول مشروع الجزيرة وما ال اليه فيكتب القدال عن بعض الاسماء في والمواقف والحكايات الشعبية
بدر الله يا اب سلوكة
سلوكة الجزيرة كل يوم فينا بتنتش
سكك الحديد بي كم بي كم بيت المفتش
بعت الارض بترابها
باكر تبيع ابوكا
وان مت من تخمة باكر اهل الشرق يبكوكا
واهل الغرب يبكوكا
واهل الجنوب يبكوكا
ويبكوكا ويبكوكا
ففي صدى الكلمات الاخيرة ابداع شاعري مربوط بالحكايا الشعبية فقصة اهل الشرق والغرب والجنوب واضحة في الموروثات الشعبية استلفها القدال للتعبير عن عجز الناس في قول الحقيقة امام السلطان ففي الابيات السابقة اشارات للخصخصة ودمار المشروع وبيع الممتلكات وعنجهية الحاكم وغطرسته فهو ( ابكوكة )في القصة المشهورة ولطالما المقال ايضاحي فلانتحرج في ايرادها طالما اوردها المبدع القدال .
القضية الثالثة المهمة في نص طواقي الخوف هي قضية التجنيد الاجباري
الباقي مايلموك باكر
في الدفافير والكناتر
للحروب
وقضية رابعة حاضرة هي قضية حلايب الشائكة
فين حلايب
والبنا الارض في الفرض سوداني وينبه لمايحدث هناك من مصرنة حلايب فينظم بلغة ولهجة المصريين عيني عليها اتمزقت في النيل حتة في قلبي وحتة وداني
بكيني والع بطني والنيل ادنداني
ويختم النص بالارض وتمجيدها ووصفها بان الارض مولودة الحنين
فيعيد مقطع البداية ،
انا شايف المطر يمشي
علي الضهاري
وتلمو في بشكيرها
خوفي علي البلد الطيب جناها
وقمنا في شديرها لايحصل خراب لانرجي يوم حديرها
الي هنا تنتهي احرفي عن القدال الذي كتب وامتع وابدع ورسخ لادب راقي وكلمات ارقي ستظل كلماته نقية معبرة تعبد الطريق لمبدعين يملاؤون ساحة الابداع وان كنت ارى في القدال وحميد ومصطفي تفردا لن يتكرر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى