الأخبار

الفكي: وضعنا يدنا على معلومات خطيرة بشأن أحداث بورتسودان

الفكي: وضعنا يدنا على معلومات خطيرة بشأن أحداث بورتسودان 

الخرطوم: عمر دمباي

دعا عضو مجلس السيادة الانتقالي الرئيس المناوب للجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989 واسترداد الأموال العامة، محمد الفكي سليمان، أهل الشرق إلى التمسك بالوحدة، ممتدحا الدور الذي تقوم به الإدارات الأهلية، والا يكون البعض أدوات في يد غيرهم ويتم استخدامهم لتنفيذ اجندات الغير، وقال الفكي، إن إدارة الفترة الانتقالية تحتاج إلى حكمة للحفاظ على البلاد.

وكشف الفكي عن وضع الدولة يدها على معلومات خطيرة بشأن أحداث بورتسودان سيفصح عنها لاحقا بعد انتهاء التحقيقات، وأضاف “لايمكن لمجموعات اجتماعية أن تتقاتل بقرنيت ووضعنا يدنا على معلومات”، وقال إن الدولة مدت حبال الصبر.

وشدد الفكي خلال لقائه الإدارات الأهلية بمقر اللجنة، بالمجلس التشريعي بولاية الخرطوم، اليوم الأربعاء، على ضرورة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو وإزالة التمكين والتشوهات بجهاز الدولة.

وقطع بأنه مالم يتم تفكيك نظام الثلاثين من يونيو لن يكون هناك استقرار، ولا انتخابات، وأردف” نحن لانريد أن تقصي الإسلاميين ولكن نريد تجريدهم مما اكتسبوه بدون حق، وأن نسترد ما سرق من الدولة”.

وأكد أن التفكيك سيعود بالفائدة لكن السودانيين، ليس فقط بالأموال المستردة وإنما باتاحة العدالة في جهاز الدولة، وإنهاء سيطرة حزب واحد عليه، وقال الفكي إن بعض البسطاء يتم استغلالهم في معارك ضد لجنة التفكيك.

وذكر الفكي إن ناظر قبائل الهدندوة سيد محمد الأمين ترك، يمثل مجموعة عزيزة من اهل السودان، مؤكداً إن التواصل مع جميع المكونات الاجتماعية مستمر لتحقيق وحدة اهل الشرق والبلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى