اعمدة ومقالات

خالد محمد نور يكتب.. كيف نوقف خراب بورتسودان

خالد محمد نور يكتب.. كيف نوقف خراب بورتسودان

واهم من يظن أن مجتمع يتعرض للقتل على اساس الهوية ، وتقمعه القوات الأمنية وترفع تقارير استخبارية مزيفة لتبرير قمعها ، سيكتف اياديه وينتظر موته .

مؤكد سيخوض معركته مهما كانت المواجهة غير متكافئة مع جيش وقوات دولة ، لكنها افضل من انتظار أن يتم انزالك من المواصلات وسحلك تحت انظار قوات يفترض أن تحميك .

الطريق الوحيد لنتفادى الخراب المحتوم الذي نساق اليه هو استعادة ذاكرة المدينة ، أن لا نصدر الاحساس لمجتمع من مجتمعاتها أنه يقاتل وحده ويستهدف وحده ، أن نستشعر الخطر المهدد بتحويل بورتسودان الى ” سوبا العصر الحديث ” .

يجب أن يفيق مجتمع المدينة ويتجاوز كل الانقسامات والانحيازات ولا ينتظر حكومة ولا قوات امنية ولا يناشدها ، بل يظهر تضامنه ووحدته ويحافظ على ما تبقى من مدينة كان اسمها بورتسودان .

يجب أن نبدأ الان بكل قطاعاتنا ، لجان مقاومة واحزاب سياسية ومنظمات مجتمع مدني بالضغط بكل الوسائل اضرابات ومواكب واعتصامات ، يجب أن يكون للعاملين بالموانئ دور حاسم فهم كانو يضربون لقضايا اقل من ذلك _ وهو حقهم بالطبع – لكن الان عليهم أن يحملوا لواء انقاذ مدينة بورتسودان .

هذا هو الطريق الاخير لتفادي الكارثة ، وقد تكون شدة الابتلاء هذه مخرجنا لخلق وجدان وطني موحد ووعي مديني حديث .
هذه معركتنا كسكان هذه المدينة وقواها المدنية ليست معركة ادارات أهلية ولا نظار كلهم يستطيعون حماية انفسهم واهلهم ولكن نحن من سندفع ثمن الخراب والفوضى .
اي ساعة زمن تمر بدون فعل حقيقي على الارض تقربنا من المصير الاسود فالنبدأ الان الان الان .

الا هل بلغت اللهم فأشهد
الا هل بلغت اللهم فاشهد
الا هل بلغت اللهم فأشهد .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى