اعمدة ومقالات

محمد توم عوض الكريم.. بلدية نيالا.. أوساخ.. عذرها ينسب مابين الوالي وفشل المدير التنفيذي

 

جبل الإكسير
بلدية نيالا.. أوساخ.. عذرها ينسب مابين الوالي وفشل المدير التنفيذي
✍🏿محمد توم عوض الكريم
….. وكتبنا كرارا وقلنا ان الوالي فشل في تنظيم اسواق نيالا رغم أنه اوعد جازما انه سوف ينظمها… ولكن اتضح جليا إن فوضى تنظبم السوق أصرعت
طموحات الوالي للتنظيم المتواضعه
…. الوالي لم يشك في مقولاته عن (وسخ ونفايات) نيالا وعدم التنظيم…. بعباراته والتي هي مقولة حق عن ضعف إدارة بلدية نيالا وخصوصا في عهد هذا المدير التنفيذي الموجود حاليا الذي لم يكن على قدر المقام والتحدي لثاني أكبر مدن السودان تجاريا واقتصاديا ولا نتهمه وخير دليل بهدلة أسواق نيالا تنظيميا …..
….. جاز لك السيد الوالي أن تتجول في السوق رغم موقعة تحت إدارة بلدية نيالا وبقية الأسواق التابعة للبلدية وانت تتألم وتشمئذ من منظر المدينة التي ارهقتك تنظيما…… والأسواق تحف وتلتف بأمانة حكومة الولاية من ثلاثة شعب مزرية……. والوالي يكتفي بتنظبم واجة الامانه والتي كانت دلالة لعربات البوكو…. حتى لاتحرجة مع زائرية……
….. أوساخ نفايات مدينة نيالا صارت سمة الدهشة في حين انك لم تجدها في شارع ما…….. وهذا يؤكد المسؤل الأول بلدية نيالا التي رمت بالائمة على أمانة حكومة الولاية والوالي أعني….. وذلك بعدم الإيفاء بترتيب شركة النظافة المهداه من الفريق أول حميدتي…..
…. لذلك نجد البلدية تتعذر بعدم وجود آليات للعمل
….. واقول للمدير التنفيذي أن موارد بلدية نيالا كفيلة بأن تأسس شركة نظافة على مستوى العاصمة
…. واوصيك أيها المدير التنفيذي أن تعمل برغبة على تفعيل وتحصيل موارد البلدية بواسطة كفاءات لها الضمير والنخَوه والغيرة على بلدية نيالا وإلا أن لم تستطع….. افسح المجال يفسح الله لك
…. ولكن يبدو أن المدير التنفيذي ذو الأشرطة المتعدد…. والذهبية اللون تعود على أن يكون في بساط صاحب الجلالة….. لا يعمل ولا يبتكر الا بوجود من يعلوه منصبا… محافظ وهو من زمن المحافظين او مرورا بالمعتمدين….
…. فحقا انه مدير تنفيذي فقط لا أكثر…. لذلك نجده قد وقف في عقبة التفكير…. لأنه لم يعود نفسه على تفكير المسؤل والقيادي المبدع…….. وخاصة نيالا أرض خصبة للتفكير والإبداع الإداري واسأل عن السابقون من التنفيذيين (والبقجي) خير مثال للسابقين
….واهمس سرا سيدي الوالي أن المدير التنفيذي عجز عن تحصيل موارد البلدية من الرخص التجارية مثالا فقط التي تفوق مواقعها أكثر من ١٥ الف موقع في البلدية المفتري عليها.. واعلم وأيقن انه لم يكن يعلم عدد المتاجر ولا بقالات الأحياء لأنه لم تسعفة الخبره المتواضعه بعمل حصر لمواقع التحصيل ومصادره لأن ذلك سوف يحرجة هو وأركان سلمه ناهيل عن موارد أخرى نعلمها
…. ان ما نشاهده من فوضى عارمة في نيالا تنظيما مهما قصر الوالي هذا لا يعفي المدير التنفيذي عن مسؤليتة في ما جرى من عبث وفوضى تنظيمية بأسواق نيالا
…. فالمسولية لا تتجزي أيها المدير التنفيذي.. وان كان الوالي لم يعينك فقدم استقالتك واستكين بكرامة المهنة العظيمة والكاكي المقدس في اسمي ضروب الخدمة المدنية
… أيها المدير التنفيذي لبلدية نيالا نعلم أنك لم تكن على قدر هذا الحمل ولكي لا ترهق لمحلية بلدية نيالا بمخصصاتك وفارهتك…. فتنحي ودع الايام تجلب من يبدع
…. السيد المدير التنفيذي.. هل تابعت حملات التنظيم التي تجوب الأسواق بالمزاج وتفرج وتغرم كما تشاء
… ما العائد من هذه الحملات التي لا تجد احترام الشارع؟؟؟؟
…. قطعا لا تعرف الإجابة وانا اقول لك أن الذين يفترشون وسط الظلط رغم وجود الحملة….. اذهب لهم متخفيا واسالهم…. لما تاتون وتفترشون رغم الحملات؟؟؟ وسوف تعرف حينها أن السرب يغني داخل المدينة لأنك نغرد خارج السرب
…. التحية للإدارة التي تقود بلدية نيالا… الشؤون المالية والإدارية ولنا معها وقفه
…. أملي من السيد المدير التنفيذي والذي عجز تماما من أن يقدم شي إلى نيالا التي ما قصرت معه أن يتنحى بدل أن يرمي اللوم على الوالي والذي نعلم أنه عجز من الوفاء بما وعد…. فأقول لك استمتع بجو الخريف وسط نفايات تختلط بمياه الأمطار الاسنه واعتذر لمواطن نيالا للامانه….
…. لت وعجن….
… سبحان الله تخيلوا يا أيها القراء بابتكار من أحدي مهندسي التخطيط العمراني نيالا طبعا و موافقة بلدية النفايات نيالا… تم انشاء كبرى شمال وحدة نيالا وسط قبل أكثر من عامين تقريبا….. حي الوادي البلدية سابقا… ومن ميزات هذا الكبرى البليد والذي ابتكره مهندس سوف نحكي عن جهله الهندسي لاحقا…….. مبزاتة مكب نفايات فوق ماء الأمطار….محرقة نفايات صيفا في النهار الحار…. ووسط مجموعه وموقف مكتظ بالركاب تخيلوا لا قدر الله أن كان هناك حريق بالموقف الذي يقع المكب ومحرقة النفايات في وسطه تقريبا….. ماذا يحدث؟؟؟ …. والبلدية أو الوحدة أو مكتب الصحة خصص إمرة طاعنه في السن لحرق النفايات وسط البيوت…. ومجمع مدارس….. موقف ركاب ومحطة تجمع مواصلات… . والمخجل للماره…. وليست للبلدية أو الوحدة الإدارية….. ان الوحدة تعمل على حملات لا اسمها…. وترى الأوساخ تحرق وسط المنازل….وأمام بابها الشمالي…. المدير التنفيذي على مرأى من هذه المأساة وكان الأمر لا يعنيهم
…. ولذا اقول للوحدة…. البلدية…. . فاقد الشي لايعطية.. وايقنت أن النظافة لن تعود إلى نيالا قريبا مادام الوحدة الإدارية صار مدخلها ومستنشق هواها مكب نفايات ومحرقة مسرطنه لخدمة الموطن……
…… وسوف نواصل عن مآسي بلدية نيالا
ولكم ودي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى