الأخبار

السلطات تمنع قيام مؤتمر صحفي لأطباء مستشفى نيالا

السلطات تمنع قيام مؤتمر صحفي لأطباء مستشفى نيالا

نيالا-صلاح نيالا

منعت الأجهزة الأمنية بولاية جنوب دارفور قيام المؤتمر الصحفي لأطباء مستشفى نيالا التعليمي والذي كان من المفترض أن يقام في الحادية عشر من صباح اليوم.

ووفقاً لمصادر (سودان مورنينغ) تم إبلاغ الأطباء بمنع المؤتمر الصحفي من قبل حكومة الولاية لأسباب أمنية.

ولم يتثني لموفد الصحيفة الوصول للأطباء لمعرفة المزيد من التفاصيل.

وكان مصدر طبي أكد ل(سودان مورنينغ) فضل حجب إسمه تأثر المواطنين بولاية جنوب دارفور بإضراب أطباء مستشفى نيالا التخصصي، وأشار إلى أن سبب الإضراب يعود إلى التدخلات الإدارية من قبل وزارة الصحة الولائية والتنقلات التي جرت خلال الفترة السابقة للمدير العام وبعض الموظفين بقسم الحسابات.

ولفت إلي توقف عمليات جراحة المسالك البولية والعظام وغسيل الكلي وقسم الطواريء وإغلاق غرف العمليات تماما.

وتأثر عشرات المواطنين بولاية جنوب دارفور والولايات المجاورة ودولة تشاد وأفريقيا الوسطي من الإضراب خاصة وان المستشفي يجري عمليات جراحية لأعداد كبيرة من المواطنين أسبوعيا وغالبا لا تتوفر في المستشفيات الحكومية الأخري.

ووفقا لمصدر بوزارة الصحة فإن إضراب الأطباء يهدد بإغلاق كامل للمستشفى حال لم يتم التوصل لإتفاق يمهد لعودتهم.

كان والي جنوب دارفور قد أدلى بتصريحات لبرنامج(كالآتي) بقناة النيل الازرق قال فيه إن اضراب عدد من الأطباء بمستشفى نيالا التخصصي غير مبرر وغير موضوعي ولايتماشى مع مهنة الطب الانسانية مشيرا انه ليس هنالك مشكلة طبية او مشكلة متعلقة بالقطاع الصحي

وقال إن سبب الاضراب هو مشكلة إدارية عبارة عن كشف تنقلات بوزارة الصحة فاعتبره الأطباء تجاوز على صلاحيات المستشفى التخصصي.

واتهم الوالي النواب الاختصاصيين بالمستشفى بانهم المتسببين في قفل الطوارئ معتبرا خطوتهم بغير الإنسانية، وقال إن هذا الأمر ليس مهنيئا ولا إنسانياً وله أجندة سياسية بحتة.

وأكد الوالي أن توقف الطوارئ أحدث ضرر كبير على المرضى والمواطنين، مشيرًا إلى أن عدد من المستشفيات بالولاية تعمل بصورة طبيعية وساهمت في تحسين الوضع الصحي وتخفيف الضرر على المرضى والمتضررين من ايقاف طوارئ المستشفى التخصصي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى