اعمدة ومقالات

د.عبدالكريم موسى يكتب:ورحل القدال فجرية

………………
ان القلب ليحزن وان العين لتدمع ولا نقول يا القدال الا ما يرضي الله.. انا لله وانا اليه راجعون ولا حولا ولا قوة الا بالله.
برحيل الشاعر المرهف الانسان محمد طه القدال يطل يوم حزين مقفهرا على عمق الابداع وشاحبا على شرفات اهل الادب والشعر وجميل الكلام
لقد رفع الراحل القدال قواعد متينة شامخة لمدرسة شعرية متفردة تشرب من المفردة التى توسطت فصاحة البوادي ورصانة البنادر.. كان الرجل مترع بشاعرية ظلت فتية وجاذبة ومدهشة.. موضوعاته الشعرية كانت متقدة تصب بغزارة في (ترع) سقاية الوطن… كان يجلس بترف على (تقند) قناعاته حارسا للجدول المشرع على سماحة بيادر بلادي .. كان سياسيا جرئ الطرح والمقال…كان ناضج الفكر حين يعارض وحين يوالي.
ياخذك الرجل الى عوالم حالمة بقوافي لا ياتي بها الا هو.. يحشد لها كل الجماليات من علم العروض والبيان والتبيان..يتغزل في كل شي بكل كناية ومجاز وبديع..
فعنده شليل بطعم مختلف واحزوجة تجسيدية رامزة ومغايرة لصورته الذهينة ولم ياكله (الدودو).. فشليلو اي شليل القدال
شليل مسدار
شليل مشوار
شليل ارضنا يا جنيات شليل قايم نصاصي الليل يتمتم ليلو وردية….
وهنا يجوعر القدال
حرازنا شليل
شليل دليب
شليل دليل
شليل على البلدات بعد درب التبلدية
شليل ما راح شليل ما فات
شليل ونحنا همباتة ومهاجرية
مزارع بات على عشقين
تراب بلدو وسماح فوق بت مزارعية)
……….
ياخي ايها القدال المترع بهذا الجمال ياخي م كان تصبر شوية م انت القلت لينا (صابرين
يا حزن الغنا
صابرين من بعد الضنى
صابرين على وعد المنى)
وبعد الصبر برضو (بنترجاك)
( نصبر على صعاب السكة
وما بنعاتب المقدور
لو كتب الزمن سطر.
وسنظل (نفتكرك) بالدمع السخين لكل مفردة سمحة وسمرية وسمهرية)
وتجد عند القدال مهرجانات لتمجيد الوطن.
فالوطن عند القدال معنى وانثى وانين وحنين وبادية وبيت شعر (بكسرالشين) وبيت شعر (بفتح الشين) (وبرق القبلي) ورشة مطر البطانة امهبج ودوبيت ود الضحوية ومسادير ود شوراني وكل فصاحة ولباقة وفراسة الحاردلو.
فكان مثقفا (بطراز) فريد يجمع بحصافة الشاعر بين التمدن والبداوة
والقدال يحرس الوطن ويرسل الغيمة وراء ( اليانكي)
(حتى الغيمة قصاصة اتر
فوق راسنا شايفة الدرب
وقال القمري لي الضليلة.
خليك صاحية لا يودرنا اليانكي)
فعزة وشموخ القدال مهرجانات اخرى مستفة مفاهيم الريادة والسيادة الوطنية المطلقة.
والقدال يبك بكة الرتينة عندنا يقول (بقول غنيوات في البلد البسير جنياتها لى قدام
ولي الولد البتل ضراعاتو في العرضة
ويطير في الدارة صقرية
ولو السمحة تلت ايد ومدت جيد
يقوم شيالاهو هاشمية
ويشيل شبال ختفة ريد وفرحة عيد
وريدة روح وحمرة عين ايدية.
يا السلااااام يا القدال
وقبال حول تغيم غيمة قبلية
ترش الدارة الحدبة الصعيد الحلة
ويا فرحة بتطارد الصفقة في النسمة الصعيدية.
ويا سماحتنا هو لبلب
ويا قمحاتنا هو لبلب
يا الوز الفتق في الوادي هو لبلب
ويالبحر الطمح مدادي هو لبلب.
ياخي رحلت وتركت الديار خلا حزينة وجوفك دمدم حزين
حزنا وقلب الحازنك خلى.
وفعلا دميع الرجال غلاب
ويالعين الوقف في الحلة شوكت حوت…
………..
وسالتك..
سألتك بالذى ركز الأرض معبد وسوى الناس عليها مقام
سألتك بى حجى الأمات ودعواتنا
سألتك بى قميراتن ودمعاتنا
ياخي القدال انت وين راحت.

رحم الله العملاق محمد طه القدال فقد عاش سودانيا سليم الفطرة ورحل سودانيا نظيف القلب مهموما بوطنيته الباذخة
رحم الله شعارنا القدال رحمة واسعة واسكنه علياء الجنان.

د. عبدالكريم موسى عبدالكريم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى