تقارير وتحقيقات

أخطاء هندسية جسيمة في إنشاء المصارف..وأموال أنفقت على السراب

الخرطوم.. مدينة آيلة للسقوط

تحقيق : عائشة عبدالله عتيق

ربما خريف هذا العام مختلفا، كالاجواء السياسية والإقتصادية في السودان، فالتغيير السياسي الذي اعقبته حكومة إنتقالية ورثت بنى تحتية متهالكة، يضعها في إمتحان صعب، أمام مجابهة خريف عام 2020م الغاضب، وفي ذات الوقت يواجه المواطنون ظروفا إقتصادية طاحنة تجعلهم عاجزين امام صيانة بيوتهم، “سودان مورنينغ” تكشف ارقام وميزانيات رصدت لتأهيل المصارف بلغت ((63139300) جنيه، ومكافحة البعوض بلغت(141963326)
و(650)عامل، وما تم انجازه فعليا.. واخطاء جسيمة صاحبت تشييد عدد كبير من المصارف في فترات مضت.

في انتظار المطر:

تكتظ الشوارع بأكوام النفايات، فالاغلاق الشامل ، والإجازة الإجبارية التي يقضيها العاملون في مؤسسات الدولة في بيوتهم بسبب جائحة “كورونا” ، جعلت الحال يغني عن السؤال، فتوقفت المحليات عن القيام باعمال النظافة ونقل القمامة، جعلت المصارف في الشوارع مكبا للنفايات ..
، اثناء جولة (سودان مورنينغ) في الشوارع، لاحظنا العمال الحكوميين ينظفون احد المصارف الرئيسية في منطقة (سوبا شرق) شرق طريق الخرطوم –العليفون، ينقلون بعضا مما اكتظت به المصارف ويتركون ما تبقى نهبا للمياه الغاضبة التي تعبرها وتفيض لاطراف الشارع.

ابلغ المواطن “علي احمد النور” (سودان مورنينغ) أن اكوام القمامة تفيض عن حجم المصرف وتزحف الى بيوتهم ، ولكن سبقتهم محلية الخرطوم وهيئة الطرق والجسور بالولاية باعلانها تنظيف (47) مصرفا بالمنطقة الصناعية ضمن برنامج الاعمال المباشرة..

اموال انفقت في السراب:

قال مدير صحة البيئة بالإدارة العامة للطب الوقائي “مصعب محمد أحمد ” إن خطة طوارئ الخريف للعام 2020م بميزانية بلغت (63139300) جنيه، وأشار إلى تكوين (114) فريق.

وشملت الخطة كلورة الآبار ذات الاحتكار العالي والتأكد من مطابقة مياه الشرب بالمحطات والشبكة العامة للمواصفات القياسية من الناحية الإحيائية، وتطبيق الإشتراطات الصحية بمحلات إنتاج وإعداد وتقديم ونقل الأغذية، والعمل على تفتيش ومعالجة مواقع توالد الذباب وإغلاق كمائن الطوب بالولاية.

من جهته، أوضح مدير إدارة مكافحة الملاريا د. مجدي عبد السلام، أن الهدف من خطة الطوارئ هو إحتواء وباء الملاريا للعام 2020م وتقليل كثافة البعوض الناقل للملاريا، وإتاحة التشخيص السليم والمعالجة الناجعة، والعمل على رفع الوعي الصحي للمواطن وتقوية نظام المتابعة والتقييم.

واشار إلي توفير المبيدات اللازمة وتوفير (324) ماكينة هدسون و(134) ماكينه ضبابية و(30) ماكينة مريوما استعداداً لمكافحة البعوض أثناء فصل الخريف بميزانية كلية بلغت (141963326) و(650) عامل.

أخطأ هندسية:

بينما أفاد المهندس مصعب مصطفي قائلا:أن شبكة الطرق التي تم تشيدها بالخرطوم تخطيطها لم يكن بشكل صحيح، وهناك قصور واخطأ حدثت في تصميم الطرق مما جعلت معظمها يحجز كمية كبيرة من المياه،الي جانب تصميم وتشيد شوارع الاسفلت بمستوي اعلي من مستوي الاحياء مما يؤدي بدوره الي تجمع المياة علي جانبي الطريق وتعرض المنازل القريبة من للطريق للضرر،واشار مصطفي الى ان تشييدها لم تستصحب فيه الدراسات الهيدرولوجية،التي يتم علي ضوئها تحديد ابعاد المصارف سواء سطحية أو عميقة بجانب عدم تصميم الميول الراسية التي تلائم سطح الطريق.

وتسبب خريف العام 2019م، في تدمير قرى واحياء باكملها في منطقة شرق النيل بولاية الخرطوم، أعقبت كارثة العام 2013م التي نتج عنها اقامة مئات الاسر لاشهر في العراء في احياء طرفية للولاية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى