الاقتصاد

اردول: قدمنا دعم لمصابي الثورة وكرتونة صائم للعاملين بمجلس الوزراء من أموال المسئولية المجتمعية

اردول: قدمنا دعم لمصابي الثورة وكرتونة صائم للعاملين بمجلس الوزراء من أموال المسئولية المجتمعية
بورتسودان :مجدي العجب
التقيناه في صالة المغادرة بمطار بورتسودان على عجالة، بعد رحلة إستمرت لثلاثة ايام بلياليها وسط حقول الذهب بالبحر الاحمر، طرحنا عليه عدد من الاستفهامات فكان رده متأنيا رغم ضيق الوقت .
*حول احصائيات انتاج الذهب والتي فتحت بابا كبيرا للاتهامات، اكد المدير العام للشركة السودانية للموارد المعدنية مهندس”مبارك اردول” بأنه لا توجد احصائيات لإنتاج الذهب الا لقطاع الشركات فقط، ولكن التعدين الاهلي ارقامه تقريبية وذلك بحساب عدد الجرامات في الجوالات عندها تتفاوت النسب داخل الجوالات.
واستنكر “اردول” الاتهامات التي تلاحقه باخفاء ارقام انتاج الذهب ، وقال:”اتهامنا في ماذا؟، نحن شركة تنظم الانتاج فقط وليست الجهة المنتجة لكي يكون هنالك تجنيب للذهب من قبلنا فالذي تحت ايدينا نحكمه وما يهرب نرفع تقاريره ونحكم الرقابة .

*وحول الجهات الموكل لها مسئولية احصاء انتاج الذهب ، اكد “اردول” ان شركتهم هي الجهة الرسمية المفوضة بتقديم احصائيات سنوية ، وتليها هيئة المواصفات والمقاييس ووزارة التجارة، موضحا بأن التهريب يتم عبر الحدود المفتوحة و المطارات ، واضاف:” لذا لم نتمكن من تقديم رقم محكم للانتاج .الا في قطاع الشركات فافضل الية للاحصاء كما ذكرت سلفا.
الية الضبط:
شدد “اردول” على ان اي جرام من الذهب يمر عبر الصاغة والحرق ، وهنا تبدأ عملية الجباية الحكومية على كل جرام، مشيرا الى قضايا التهرب الضريبي التي يقوم بها بعض تجار الذهب كما انهم يجاهرون بذلك ، وقال:”وفق القانون فالشركة تحصل على ( 10%) عندما كان سعر الجرام( 1400) ج والان ارتفع الى ( 18000) “، واضاف:” اذا يفترض ان ناخذ( 1800 ) وعليها (400) ج اخرى ، واردف:” رغم ذلك يتهربون ويهاجمون الدولة”.
قضايا فساد:
نشرت وثائق مكتبية تحمل ادانة للشركة السودانية للموارد المعدنية ومديرها ” مبارك اردول” ، اثارت الرأي العام وفتحت الباب للتكهنات، خاصة وان دفوعاته لم تكن مقنعة ، وافاداته تحوم حول الاحداث، ولكن قال اردول:”كل الاجراءات سليمة وتمت وفق القانون”، مؤكدا بأن اجراءات شراء أنابيب الاكسجين الشهيره والتعاقد تمت عبر لجنة مشتروات، وهنالك فواتير استلام مختومة من الضرائب”، مقللا من اثر الوثائق المنشورة ، قائلا:”هذا الامر لا يعني لنا شئ والجهة التي باعتنا أنابيب الأوكسجين معروفة وتمتلك اسما في السوق عبر سجلاتها “، وتساءل:” اذا كانت مسروقة هل هنالك بلاغ مفتوح ،هذه ادعاءات فارغة”.
قضية مقدام:

وعن قضية الحوافز المليارية ، طالب “اردول” بمراجعة الهيكل الراتبي للشركة ، وقال:” انا كمدير لدي هيكل مجاز عبر قنوات الدولة الرسمية، ووفقا لشروط الخدمة لدينا حافز تحصيل كل سنة للموظفين عبارة عن راتب (6) اشهر .

اما فيما يتعلق بحافز “مقدام” نفى “اردول” استلامه للحافز نسبة لمعضلة في الاجراءات ، بالاضافة لانه لم يستلم راتب شهرين ، ووفقا للاجراءات الداخلية يمكنه صرف جملة المبلغ فهذا حقه كموظف.
رواتب العالمين الباهظة:
عزا “اردول” رواتب موظفي شركته الى انهم يعملون في مؤسسة تجلب ايرادات استراتيجية للدولة لذلك يجب ان تكون رواتبهم كافية ، مضيفا:” عدد الموظفين حوالي 520، و900 متعاقد منتشرين في (73) سوق، في (14) ولاية ، ويتعاملون مع (58) شركة معاينة مخلفات و(9) شركات امتياز.
تجاوزات:
نفى “اردول” اي تجاوزات في بند المسئولية المجتمعية ، قائلا:”الشركة من مواردها تنفق على المسئولية المجتمعية ولديها بند مجاز من وزارة المالية، والاخر متعلق بمجتمع مناطق الانتاج، وهذا لا نملك حق التصرف فيه، وهي نسبة ال4% هنالك ممثل للجنة غالبا بالولاية لتحديد المشروع ومن ثم ترفع للجنة بالخرطوم تضم الشراء والتعاقد وادارة المسؤلية المجتمعية والمشتريات مع منتدبي وزارة العدل ومن ثم يصيغون العقد ويتم التوقيع من جانبنا فقط وليس لنا حق الصرف وحتى الحساب البنكي باسم الامانات”.
وفي ذات السياق كشف “اردول” عن تمويلهم لمؤتمر الشئون الدينية بطلب من الوزارة المختصة ، مردفا:” مولناه لقناعتنا بأن التعايش السلمي اهم الاولويات، البني التحتية والخدمات ومن ثم قضايا التعايش السلمي اضافة لدعم العلاج “.
واكد “اردول” على ان المستفيد الاول من بند المسئولية الاجتماعية هو المواطن، مشدد على ان الاجراءات تتم وفق القوانين واللوائح المالية، قائلا:”لانعطي الافراد المبالغ مباشرة”، كاشفا عن دعم شركته لمصابي الثورة ، قائلا:” تلقينا خطابات من المجلس السيادي بخطاب لافراد طالبنا بتوحيد القناة وبعد الاجتماع حددنا الاحتياج والمبلغ ، وسددنا (30) مليون جنيه دعم للمصابين”.
دعم العاملين بمجلس الوزراء:
كشف “اردول” عن تلقيه طلبا من مجلس الوزراء بتوفير (40) كرتونه صائم لصغار الموظفين قيمة الواحدة (25000) ، واضاف:” توالت علينا الطلبات وقمنا بشراء الكراتين عبر قناة واحدة للجميع وهي صندوق العاملين ومن الاموال المحددة للدعم الاجتماعي والمجازة مسبقا” .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى