الأخبار

 أمير كاريكا يكتب __سودكال وصراع الدمار

طوال فترة زمنية امتدت منذ نوفمبر من العام 1927 ومنذ ان كان يسمى بالمسالمة وحتى تاريخ اليوم واجه المريخ الكثير من الازمات والمشكلات واستطاع الخروج منها بسبب الروح السمحة والصلات القوية والترابط الاسرى .ولكن مشكلة سوداكال وتمسكه برئاسة وعدم ترحيب الجميع به تستطيع ان تحدث شرخا كبيرا جدا يصعب السيطرة عليه فى القريب العاجل .
سعد اهل المريخ بإنتهاء عمر المجلس وهللوا وفرحوا ولكن ما زال الرجل متمسكا بعدم الذهاب قبل ان يأكل يابس المريخ قبل أخضره .
الصراع الذي يدور الأن لن ينتهى الا بذهاب سوداكال فقط والان قبل الغد فما يحدث من تمسك الرجل بالمنصب أمر خطير وجلل فى ظل عدم قابلية جميع مجتمع المريخ به مما سيؤدى الى كارثة لا يحمد عقباها من دخول امور غريبة على المجتمع الاحمر اقرب للعصابات هى من المشجعين
نعم فاز الرجل برئاسة المربخ فى غفلة من الزمان وفى ظل ابتعاد الجميع عن الترشح ولكن مع انتهاء فترته ومع اجماع جميع مكونات المريخ على ابتعاده ما عليه سوي التنفيذ والطاعة والابتعاد ….
اسئلة عديدة تمر بالخاطر اهمها…. لماذا التمسك بمنصب يمكن ان يؤدى الاستمرار فيه لكارثة و يعلم الجميع انه طوعى ؟
ماهى مصلحة الرجل الخبير والعالم كمال شداد فى استمرار سوداكال ولماذا يقف معه فى صف واحد والكل يعلم ان ما بينهم من فكر وثقافة وخبرات بعيد جدا ؟؟؟
….. لماذا يريد سوداكال تدمير القيم الجميلة التى وضعها من سبقوه ؟
سماء المريخ الأن تتلبد بالغيوم وارضه تنذر بالبراكين والزلازل ويمكن ان يحدث فيه شرخ يبقى زمنا طويلا
ايجابيات
* كسب المريخ كثيرا بتمديد تعاقده مع القناص سيف تيرى والذى يجب ان يسعى النادى الى تسويقه فى الدوريات الكبري
*مازال المريخ يمتلك افضل عناصر فى الساحة ولكن فى وجود سوداكال اعتقد ان بقاءهم سيصبح مستحيل
*سيذهب سوداكال رضى أم أبى ولو بعد حين وسيعود الاصفر وهاجا والاحمر لماعا و اقوى وأمتع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى