تقارير وتحقيقات

احداث الجنينة.. مبني للمجهول..ماذا حدث فجر السبت المشئوم؟

الجنينة:سودان مورنينغ

منتصف ليلة السبت الموافق 3\ابريل 2021م، تعطلت سيارة دفع رباعي مدنية تقل (5) اشخاص يرتدون (كاكي) وسائق بزي مدني ، قادمون من رحلة خارج مدينة الجنينة –غرب دارفور، هاتف اصحاب العربة مكانيكي لفحصها ، ومن ثم تم سحبها الى داخل الحي الطرفي (حي الجبل) جنوب الجنينة، عند دخول المواطنون تعرضوا لاطلاق نار من مسلحين يرتدون زي مدني قتل اثنان منهم وجرح واحد ، اتضح انهم بعضا من شباب الحي يحرسون بيوتهم ليلا بعد تكرار حوادث النهب والسرقة.
يوم الفاجعة:
وبحسب افادات شهود عيان لـ(سودان مورنينغ) تم نقل جثامين القتلى للمشرحة والجريح للمشفى، صبيحة اليوم التالي تجمع ذوي القتلى وتظاهروا امام مباني امانة الحكومة، فرقتهم الشرطة، وقوات الدعم السريع بالذخيرة الحية مما ادى لجرح متظاهرين ، تفرقت التظاهرة ، وتفاجئ الجميع بمسلحون يهجمون على حي “الجبل” ويطلقون النار ، ويحرقون المنازل وينهبونها ، وبحسب افادات شهود عيان فإن مجهولون اطلقوا النار على سكان حي الجبل ونهبوا منازلهم ، وتبادل معهم المواطنون اطلاق النار ، كان نهار الاحد عصيبا غائما .
تجدد الازمة:
صبيحة الاثنين تجددت الاشتباكات مرة اخرى لتمتد الى احياء (الثورة) -شرق الجنينة، وسط الجنينة او مجمع السلطان ،معسكر غابة النيل غرب المدينة، حاول مسئولون الاستعانة باحد العمد لفض النزاع، ولكنه ابلغهم بان المسلحون يقعون خارج سيطرته ولا ولاية له عليهم.
نهار حالك:
احتدمت الاشتباكات ظهيرة الاثنين ، واحيل نهار المدينة جحيما، اطلاق نار ، واسلحة ثقيلة ، وقذائف ار بي جي تتساقط على الامنين في بيوتهم ، ومن ثم لقي (18) شخص مصرعهم وجرح (54) شخصا بحسب بيان اللجنة الطبية بمستشفى “الجنينة” ، وقال البيان ان مسلحون اعتدوا على سيارات اسعاف تقل جرحى ،ومن جانبه اعلن مجلس الامن والدفاع في اجتماعه الطارئ بالقصر الجمهوري امس حالة الطوارئ بولاية غرب دارفور وتفويض القوات النظامية لإتخاذ ما يلزم لحسم النزاعات القبلية.
تجددت الاشتباكات صبيحة اليوم الثلاثاء في معسكر “ابوذر” جنوب مقر رئاسة ولاية غرب دارفور ، جراء مقتل مواطن نواحي المعسكر وحرق سيارته، واطلاق نار على ذويه ممن لحقوا به لاسعافه، وجرح منهم شخصين ، واتسعت دائرة العنف لتشمل احياء اخرى من المدينة، وحرق معسكر ابوذر كما قتل شقيق قائد قوات الدعم السريع قطاع غرب دارفور .
اتهامات متبادلة:
اتهمت حركة العدل والمساواة جهات لم تسمها بتأجيج النزاع في الجنينة-غرب دارفور، وقال القيادي بالحركة” د.عمر بخيت” لـ(سودان مورنينغ):”هناك اطماع شخصية ، بجانب ايادي متورطة لا ترغب في تحقيق سلام جوبا”.
وكان قد اعلن مكتب اعلام والي غرب دارفور “ادريس الدومة” عن مؤتمر صحفي حول الاحداث المؤسفة بمدينة الجنينة، ولكن تم الغاءه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى