اعمدة ومقالات

عبدالله ابوعلامة: رمضان في هارفارد !

@مشاهدات من الرقراق @

* مهما ثخنت الحواجز المادية ، على الإنسان الغربي ، يظل محروسا بحضارته المتجددة ، وأبحاثه العلمية التي لا يشوبها غرض ولا يغشاها هوى . وتظل هذه الحضارة المتجددة دائما ، تزيح من عيني هذا الإنسان الغربي سواتر الجهل ، كما تظل الأبحاث العلمية ، تفتح كوى مضيئة له على ساحات الإيمان . ومن ذلك ما قام به العلماء من أبحاث علمية حول ” الصيام ” ، فتوصلوا الى نتائج مذهلة ، لا تمكن مغالطتها ، او طمسها والتعمية عليها : * ففي دراسة ، نشرت في مجلة المخ والسلوك (برين اند بهيفير ) ، في شهر ابريل 2020 ، وجد الباحث أن الامتناع عن الطعام والشراب ، لمدة ست عشرة ساعة ، كل يوم ، يجعل الدماغ يقوم بتصنيع خلايا عصبية جديدة ، وهذه الخلايا العصبية الجديدة ، تساعد الجسم ، على تجنب الكثير من الأمراض ، كما اكتشف الباحث ، أن هناك علاقة بين عدد الأيام ، التي يصومها الشخص ، وبين الوقاية من الامراض . * وفي جامعة جون هوبكنز ، تبين للبروفيسور مارك ماتسون ، بعد مراقبة اثار الصيام ، خلال خمسة وعشرين عاما ، أن الصيام يساعد على نمو خلايا جديدة في الدماغ ، في منطقة تسمى ( هيبو كومبس ) ، وايضا نمو وصلات عصبية جديدة ، وكل ذلك يساعد في تنشيط الذاكرة ، وتفعيل عملية التعلم ، والوقاية من الشلل الرعاش ، والزهايمر ، ويقلل نوبات الصرع الحاد ، ويؤدي الى تحسين وظائف الدماغ ، ويؤدي الى تحسين أداء الخلايا في التخلص من النفايات . وكل هذه العمليات ، تزيد كفاءة النظام الوقائي ، بطريقة أوتوماتيكية . وثبت كل ذلك بنسبة مائة بالمائة . * قامت جامعة سيدني ، باستراليا ، بدراسة موضوع الصيام ، بتاريخ 11/3/2020 ، ونشرت دراستها هذه ، في المجلة الشهيرة ( سل ريبورتز ) . ويقول البروفيسور ماركس لورنس — أحد الذين قاموا بالدراسة — : قمنا باستخدام أحدث التقنيات التحليلية ، لفهم الية الصيام ، في وظائف الكبد ، فاكتشفنا ، ولأول مرة ، أن الصيام له دور رئيس ، في تحسين صحة الكبد ، بشكل مذهل ! وله أيضا ذات الدور ، في علاج أمراض القلب وامراض السرطان . * وقد اهتم الباحثون في ألمانيا ، بموضوع الصيام ،حيث قامت الدكتورة بوت شينجر فيل هلملي ، بأكبر دراسة عن الصيام ، نشرت في المجلة الشهيرة ” بلس ون ” ، بتاريخ 2/2/2019 ، وثبت لها أن أربعة وثمانين بالمائة ، من الأشخاص المستهدفين بالدراسة ، شفوا من أمراضهم المزمنة ، مثل السكري من النوع الثاني ، وأمراض الكبد ، وأمراض المفاصل ، والكولسترول ، وضغط الدم . * وأخيرا ، وليس اخرا ، في الجامعة ( رقم واحد ) في العالم ، جامعة هافارد ، نشرت مقالات عديدة ، في موقعها على الانترنت ، تؤكد على تأثير الصيام ، تأثيرا طيبا ، على الشبكات التي لها صلة ، بالخلايا المساعدة على اطالة العمر ، وتخفيف اثار ضغط الدم ، وتقليل اثار الاجهاد التأكسدي ، في الخلايا . ونقل موقع هارفارد على الانترنت ، دراسة أجريت في جامعة ألباما ، أكدت على أمرين : الأمر الأول : ساعات الصيام المثالي ، في اليوم ، ما بين 16–18 ساعة ، وهو ذات المدى الزمني ، الذي يصومه المسلمون ، كل يوم في شهر الصيام . الأمر الثاني : استمرار هذا الصيام ، لمدى خمسة وثلاثين يوما ، ليصل صاحبه الى النتائج السالفة ، وهذا صيام شهر رمضان (29—30 يوما ) ، مضافا اليها ( 6 أيام من شوال ) كما جاء في السنة المطهرة ، وهو يعادل صيام الدهر . * فالحمد لله الذي جعلنا مسلمين ، ووفقنا لصيام شهر رمضان . ” مادة هذا المقال مستقاة من فيلم في الميديا ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى